هناك العديد من استراتيجيات التسويق الحديثة ونذكر منها استراتيجيات تسويق المُنتج والتي تنقسم إلى أربعة مراحل أساسية من خلالها تتفرع النقاط الفرعية التي نتحدث عنها اليوم في موضوع استراتيجيات التسويق.

المرحلة الأولى: استراتيجيات التسويق في مرحلة تقديم المُنتج من البداية

وفي هذه المرحلة يُمكن اتباع أي من الإستراتيجيات التسويقية التالية ومنها:

استراتيجيات التسويق الـ 4 الخاصة بالمُنتجات

  1. إستراتيجية الاستخلاص السريع كما وضح كوتلر وتكون بإنتاج مُنتج جديد وتقديمه في السوق المُستهدف بسعر عالي مع تسويق قوي جداً لكي تزداد عمليات البيع في البداية بشكل يوفر أرباح مُمتازة تُغطي تكاليف الإنتاج، ثم بعد ذلك يتم التركيز على التسويق بشكل أكبر حتى يكون هناك انتشار جيد للمُنتج، ولا يُمكن تنفيذ هذه الإستراتيجية إلا في الحالات التالية:
  • أن يكون المُنتج جديد بشكل كامل على السوق المُستهدف بحيث لا يكون هناك سعر مُحدد له أو للمنتجات المُشابهه له.
  • عندما يكون هناك مُنافسين كبار للشركة وتُريد الشركة البدء كعلامة تجارية لها ثقل في السوق المُستهدف.
  • أن يكون هناك فئة في السوق مُتحمسة ولديها القدرة على شراء هذا المُنتج.
  1. والآن مع استراتيجية الإستخلاص البطيء وتكون بالترويج والتسويق لمُنتج جديد بسعر عالي للعمل على كسب أرباح في وقت سريع ثم يتم الإعتماد على المُستوى المُنخفض للترويج بشكل أقل ويكون على الإعتماد على هذه الإستراتيجية في حالات:
  • أن يكون هناك فئة قادرة على الشراء بهذا السعر ويرغبون بشكل كبير في إقتناء المُنتج.
  • أن يكون هناك فئة تُريد دفع سعر عالي.
  • أن لا يكون هناك مُنافسة أي لا توجد شركات مُنافسة في السوق المُستهدف.
  1. استراتيجية التغلغل السريع وتكون هذه الإستراتيجية مُعتمدة في الأساس على تقديم سعر مُنخفض للمُنتج مع توفير عملية تسويقية بشكل كبير بحيث ينتشر المُنتج بشكل كبير في السوق وهو ما يُسمى التغلغل السريع  وهو تحقيق حصة كبيرة في السوق والسيطرة عليه ويتم الإعتماد على هذه الإستراتيجية في حالات:
  • أن يكون المُستهلكين في السوق المُستهدف ينظرون للسعر ويُريدون سعر مُنخفض.
  • أن يكون السوق الذي تم استهدافة كبير بحيث يستوعب المُنتج.
  • أن تكون هناك مُنافسة كبيرة بين المُنافسين المُحتملين.
  1. استراتيجية التغلغل البطيء وهي تعتمد على انتاج مُنتج ذو سعر مُنخفض مع التسويق له بشكل أقل عن الإستراتيجية السابقة بحيث يكون الإعتماد في رواج المُنتج على سعره ويتم تنفيذ هذه الاستراتيجية في حالة أن المُستهلك يكون إهتمامه الأول بالسعر ولا يهتم بحجم الترويج أو التسويق الذي تم للمُنتج وتكون هذه الاستراتيجية مقبولة في حالات:
  • عندما يكون السوق والمُستهلك يتجهون للأسعار الرخيصة إلى حد ما.
  • السوق المُستهدف كبير ويستوعب الكمية التي سوف يتم إنتاجها.
  • أن تكون هناك مُنافسة مُحتملة وليست كبيرة.

المرحلة الثانية: استراتيجيات التسويق في مرحلة نمو وانتشار المُنتج

يتم في هذه المرحلة الإعتماد على التطوير في استراتيجيات التسويق بما يتناسب مع نمو وانتشار المُنتج وذلك للحفاظ على مُستوى مُعين للنمو ويكون من خلال العمل على  زيادة المُنتجات الثانوية التي تخص المُنتج الأساسي والعمل الإنتشار بشكل أوسع في السوق، ويتم العمل على اضافة خصائص جديدة للمُنتج مما يُحسن منه ويُزيد فرص البيع، وكذلك العمل على جعل الأسعار أكثر مُلائمة للمُستهلكين، وبالإعتماد على كل هذه الأمور تزداد حصة المُنتج والشركة في السوق الذي تم استهدافه وتكون الشركة في موقع تنافسي أفضل.

استراتيجيات التسويق

المرحلة الثالثة: استراتيجيات التسويق في مرحلة نُضج المُنتج

في هذه المرحلة من استراتيجيات التسويق يكون القرار للشركة المُنتجة في العمل على الإعتماد على المُنتجات القوية والتي تُعطي قوة للشركة وتُحقق أرباح مُتميزة وعدم الإعتماد على المُنتجات التي تكون ذات سعر أقل وفي هذه المرحلة تكون هناك ثلاث استراتيجيات كالتالي:

  1. استراتيجية تعديل السوق وهو أن تقوم المؤسسة بالعمل على زيادة الإنتشار بالعلامة التجارية بزيادة المبيعات والعمل على دخول فئات جديدة من ضمن المُستهلكين للمُنتج والعمل على كسب العملاء لدى المُنافسين من خلال العديد من الطرق التي تعتمد على مهارة التسويق والعرض.
  2. استراتيجية تعديل المُنتج من ضمن استراتيجيات التسويق وتعتمد هذه المرحلة على تعديل وتطوير المُنتج حتى تستمر حركة البيع وحجم المبيعات التي عليها المُنتج وللعمل أيضاً على كسب عملاء جُدد، ويتم في هذه الاستراتيجية أيضاً العمل على اعادة تقديم المُنتج للجمهور بخصائص ومُميزات جديدة تجذب المُستهلك.
  3. استراتيجية تعديل المزيج التسويقي وهو أن يتم العمل على زيادة المبيعات من خلال العمل على ركن من أركان المزيج التسويقي كتخفيض السعر أو زيادة الجودة أو زيادة الترويج من خلال العمل على ايجاد أسواق جديدة لإنتشار المُنتج.

المرحلة الرابعة: استراتيجيات التسويق في مرحلة انحدار المُنتج

يكون الحل في هذه المرحلة من مراحل استراتيجيات التسويق العمل على إيقاف الإنتاج ويكون القرار للمؤسسة في أن يكون إيقاف الإنتاج بشكل سريع أم إيقاف بشكل تدريجي.

إعتمد على انماء الأرباح للاستشارات والدراسات في تحديد أفضل استراتيجيات التسويق التي تتناسب مع نشاطك التجاري والعمل على تفادي المخاطر التي يُمكن التعرض لها من خلال فريق عمل بخبرات 15 عام في مجال الإستشارات التسويقية.